في مبادرة جديدة قررت كل من الإمارات العربية المتحدة وسنغافورة توسيع علاقتهما من أجل شراكة شاملة، حيث قام سمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبو ظبي ونائب القائد الأعلى للقوات المسلحة بزيارة إلى سنغافورة من أجل توسيع العلاقات.

شراكة شاملة بين الإمارات وسنغافورة

من الجدير بالذكر أن دولة الإمارات العربية المتحدة ودولة سنغافورة تتمتعان بصداقة قوية منذ أمد بعيد ترتكز على التعاون المشترك والثقة والاحترام لطرفان في عدد من المجالات، ومجددًا يؤكدان صداقتهما المشتركة لتعزيز التعاون السلمي بينهما وفتح بيئة تجارية عالمية مستقرة مع الالتزام بسيادة القانون الدولي، وأيضًا تحقيق القدر المناسب من المنفعة الاقتصادية بينهما من خلال تعزيز خطط التنمية المستدامة وخطط النمو، والاستفادة القصوى من اتفاقية التجارة المشتركة بين مجلس التعاون الخليجي وجمهورية سنغافورة.

ومن المعروف أن الإمارات العربية المتحدة وسنغافورة يجمعهم الكثير من الاتفاقيات واللجان المشتركة، منها منتدى أبوظبي سنغافورة المشترك الذي يقام سنويًا، واللجنة المشتركة الإماراتية السنغافورية، يعترفان دائمًا بارتباط دولة سنغافورة بالشرق الأوسط وارتباط الإمارات بمنطقة آسيا وضرورة إعداد الشعب الإماراتي والسنغافوري لمواجهة جميع التحديات المستقبلية وتنمية مواردها البشرية وترسيخ التسامح الديني والعرقي ومكافحة التطرف والارهاب وتعاون البلدين في المحافل الدولية من أجل الارتقاء بهما معًا.

ولذلك قررت الدولتان توسيع الشراكة وترفيع العلاقات لتصبح شراكة شاملة تصب في المتبادلات السياسية والتجارية والصناعية والاستثمارية والصحية، سياسيًا يتبادل البلدان الاجتماعات للنظر في القضايا الإقليمية والدولية والتحديات العالمية والمساعدة في التدريب الدبلوماسي وتحقيق التنمية للشعبين، ويطمح البلدان في مزيد من العلاقات الاستثمارية والتعاون الاقتصادي بشكل أوثق والعمل على إنشاء مجلس الأعمال الإماراتي السنغافوري، واكتشاف فرص التجارة والحرص الدائم على نمو التعاون في قطاع الملاحة البحرية والطيران، وتسهيل المقاربة المالية للمؤسسات المالية عند الدولتان، والتعاون في مجال الدفاع والأمن ومكافحة الإرهاب وتبادل تكنولوجيا المعلومات والاتصالات، والتنمية المستدامة والطاقة وتنمية الموارد البشرية والتعليم وتعزيز التعاون في مجال البحوث وإنتاج الغذاء وعلوم الصحاري والطاقة المتجددة، وفي مجال الصحة للاستفادة من الممارسات المهمة في مجال صناعة الأدوية والمنتجات الطبية.