مباحثات مصرية كورية مشتركة لجذب الإستثمارت الكورية في منطقة قناة السويس

أكد الدكتور محمد معيط وزير المالية، أنه تم الإنتهاء من مناقشة الخريطة الإستثمارية وذلك بالإشتراك مع القطاع في مجموعة من المجالات، وعلى رأسهم إستكمال منظومة التأمين الصحي الشامل، والذي من المُقرر أن يكون تطبيقه في يوليو القادم بمُحافظة بورسيد ثُم يليها محافظة سيناء، تمهيدا لتعميمه على جميع محافظات الجمهورية خلال الخمسة عشر عامًا القادمين.

مُشيرًا إلى أن منظومة التأمين الشامل يتم تمويلها بالكامل من مجموعة مصادر منها مساهمة الخزانة والإشتراكات والإيرادات الأخرى.

وأضاف وزير المالية أن الحكومة المصرية حريصة كل الحرص على أن يكون على رأس المدعوين مجموعة من الشركات الكورية التي سيكون لها دور في تقديم الدعم للإستثمار في المشروعات الصغيرة والمتوسطة، موضحًا أن الحوار الإستراتيجي الكوري يُعتبر رسالة صريحة لمجموعة الشركات الكورية للتشجيع على الإستثمار في مصر في السنوات القادمة خلال دعوتهم للعمل في قناة السويس، وذلك لإنشاء مجموعة من المشروعات الصناعية الثقيلة مثل الأجهزة الإلكترونية والمصانع والسيارات والسفن.

كما أشار معيط أن الهيئة العامة للرقابة على البورصة الكورية والبنوك أكدت رغبتها في تقديم التعاون مع مصر وذلك لتبادل الخبرات في مجالي الرقابة المالية وأسواق المال.

ومن ناحية أخرى أكدت وزيرة الإستثمار، أنه يوجد مجموعة من المشروعات على رأس إهتمام الحكومة المصرية، والتي ترغب في تنفيذها في أقرب وقت، وعلى أن تكون ضمن الحزمة المالية التي خصصها بنك الإستيراد والتصدير الكوري والتي يبلغ قيمتها نحو 3 مليارات دولار.

ومن جانبة أكد اللواء مميش أن الموقع الجغرافي لقناة السويس يلعب دور هاما، مُشيرا إلى أن المؤاني الموجودة بالمنطقة الإقتصادية والتي تم إنشاؤها عند محور قناة السويس تُعتبر بوابة لجذب الإستثمار الكوري.

جاء ذلك خلال الإجتماع المُنعقد الإثنين الماضي بحضور كل من الدكتور محمد معيط وزير المالية ود.سحر نصر وزيرة الاستثمار والتعاون الدولى الفريق إيهاب مميش رئيس هيئة قناة السويس ومجموعة من ممثلي وزارة التجارة والصناعة، مع كبار المسؤولين الكوريين، وذلك لبحث مجموعة من مجالات التعاون الصناعي والإقتصادي المُشتركة وذلك خلال الزيارة التي تمت في العاصمة الكورية “سول”، للعمل على ترويج الفرص الاستثمارية في مصر.